قديم 02-28-2019, 06:09 PM رقم التعليق : 1
La Rine
Biomedical Engineer
 
تاريخ التسجيل : Feb 2019
رقم العضوية : 271
الإقامة : الرياض
المؤهل العلمي : جامعي
عدد المشاركات : 510
بمعدل : 2.43 يومياً

La Rine غير متواجد حالياً

افتراضي فكره عمل جهاز الجراحه الكهربائي

جهاز الجراحه الكهربائي وهو من احد الاجهزة التي اصبحو يستخدمونها حديثا للقيام بالعمليات الجراحيه من خلال قطع الانسجه به وسنتقدم اليكم بالمزيد من التفاصيل الاتيه

الجراحة الكهربائية :
تتيح الجراحة الكهربائية سهولة قطع الأنسجة وتجلط الدم وذلك بتمريرتيار كهربائي عالي
التردد مرتفع الفولت خلال الأنسجة التي تجرى عليها الجراحةبواسطة آلة يدوية كالمشرط
الكهربائي، فقوة الكثافة في نقطة التماس تولد حرارة موضعية وتبخر للأنسجة، فمنهنا يمكن استخدامها في العديد من الإجراءات بدءا من زراعة الأعضاء وحتى الاستئصالالبسيط.

‌ب. آلية العمل :
· آلية القطع:
ان التيار الكهربائي ذو التردد العالي يمر عبر المسبر في النسيج الحيوي وتحت شروط معينة تؤدي الى تولد كثافة تيار عالية في رأس المسبر ويتطلب الأمر تيارات عالية التردد تزيد عن 500 kH لتحاشي تأثير فارادي للأعصاب والعضلات ولتحسين الشروط الكهربائية ( أي انتقال التيار من الأقطاب الى النسيج ) فعلى سبيل المثال اذا تم تأثير باستطاعة مقدارها 15 واط بواسطة مسمار سلكي مستقيم ذو قطر 0.25 ملم عند التردد 500 كيلوهرتز فان التطبيق المباشر للمبادئ الكهربائية على النسيج يبين ان كثافة الاستطاعة عند رأس المسبر 3.3 * 103 W/Cm3 .
ان هذه الاستطاعة سوف تسبب ارتفاعا سريع لدرجة الحرارة تصل أحيانا الى 800 درجة مئوية وبالتالي فان عملية القطع في الجراحة الكهربائية تعتمد على تفجير النسيج الحيوي تبعا للغليان السريع للسائل في المنطقة المركزية حيث يجف النسيج بسبب الشرارة ثم يتبخر الماء في الخلية مما يؤدي الى انفجار الخلية و إحداث القطع ونظرا لان قطع النسيج يحدث بسرعة فان المسبر يجب أن يتحرك أيضا وذلك لإنقاص التخريب الحاصل في النسيج الحيوي وبواسطة التحكم بالمسبر فان هذا التخريب يكون على عمق 1 ملم ان هذه الجراحة الكهربائية تستخدم في الغالب للعمليات الجراحية الدماغية والطحال والمثانة والعنق والبروستات.


· آلية التخثير:
وينم التخثير وإيقاف النزيف بإحدى الطريقتين هما :
‌أ. التجفيف
‌ب. التجريف
وفي كلتا الحالتين فان حرارة النسيج في نقطة تطبيق التيار ترتفع بشكل كافي للحصول على تجفيف أو تخريب النسيج بدون تبخير النسيج حيث تكون كثافة التيار هنا أقل من كثافة تيار القطع
ويحدث التجفيف عندما يتلامس الالكترود بالنسيج بشكل جيد وتكون كثافة التيار المار عبر النسيج كافية لرفع درجة الحرارة وبالتالي تخريب البنى النسيجية علما انه لا يوجد أهمية لشكل الموجة من أجل تحديد فعالية التجفيف وينتج التجريف الفعال بموجة لها عامل أعظمي ( نسبة القيمة العظمى للجهد الى القيمة الفعالة للجهد r.m.s) وبدور قصير وفعال.

‌ج. أنماط العمل:
· نمط أحادي القطبية ( Monopolar) :
وتعتبر أشهر الطرق استخداما، وتقوم فكرةعملها على نقل الطاقة من قطب كهربائي يدوى مفرد، ثم يمرر التيار الكهربائي خلال جسمالمريض إلى صفيحة المريض وذلك على مسافة معينة من منطقة الجراحة،ويلاحظ أن هذه الطريقة ينتج عنها قطع وتجلط جيدان، ولكن مع الأسف على حساب مشكلات الأمان الجوهرية بالإضافة لكون القطب المفرد أو الشريحة غير ملائم بصفةعامة، أضف إلى ذلك تكلفته الباهظة.
المخاطر المحتملة في الطريقة أحادية القطب:
لكي يعمل القطب الجراحي الأحادي بأمان ولكي يتم تجنب الحروق الواردة والغير مقصودة بعيدا عن منطقة الجراحة ، ينبغي أن يتشتت التيار الكهربائي المتولد في الآلة اليدوية ، وهذا التشتت يجب أن يكون خارج جسم المريض ، وأن تكون الكثافة في التيار الكهربائي منخفضة في القطب العاكس ، إذا حدث ولم تكن صفيحة المريض مثبتة جيدا يكون احتمال حدوثالحروق واردا بصورة كبيرة ، ولكي يتم تجنب ذلك تكون الآلات الجراحية الحديثة مزودة بإمكانية مراقبة الدوائر الكهربائية وذلك لمنع حدوث مثل هذه الأخطار .
ومنضمن المخاطر أيضا خطر «تسرب التيارات الكهربائية» فلكي تتم الجراحة في أمان
تاميفترض أن يتدفق التيار الكهربائي فقط بين الجزء اليدوي وبين الصفيحة ،ومع هذا فإذا حدث تماس مباشر بين جسد المريض وبين أي جسم معدني مثل طاولة إجراءالجراحة نفسها ، أو أي جهاز آخر داخل الجسم نفسه .
فهنا تكمن خطورة حدوث تسربكهربائي عن طريق هذا الجسم المعدني وهذا يتسبب بشكل خطير في حدوث حروق غير مرغوب فيها، وأكثرها خطورة الذي يكون داخلياً وآثاره الجانبيةالسيئة .


ومن الشروط الاساسية لاستخدام هذه الطريقة ان يكون التأريض مشترك لكل من المريض وطاولة العمليات لتحقيق صورة سليمة.
· نمط ثنائي القطب (Bipolar) :
هي الطريقة الثانية من طرق الجراحة الكهربائية، وفي هذهالطريقة يكون الالكترود على شكل ملقط أو مقص حيث يشكل طرفاه قطبي تيار المار فيمر التيار من الطرف الأول إلى طرف الثاني عبر نسج المريض ويستخدم في العمليات الجراحية العصبية.
ويلاحظ عمليا أن هذه الطريقة تحذف كل الأخطار المرتبطة بأحادية القطب، ولكن علىالرغم من ذلك فقد واجهت الطريقة ثنائية القطب عقبة كبيرة في سبيل انتشار استخدامها،فلقد ثبتت فاعليتها الكبيرةفي القليل من الإجراءات الجراحية الغير متطلبة للفتحالجراحي التام، فإجراء قطع الأنسجة بالطريقة الجراحية ثنائية القطب دائما ما اعتبرتفي مرتبة أدنى بكثير بالمقارنة مع الآلة الجراحية أحادية القطب، ولقد سلم الجراحونبأن الآلة الجراحية ثنائية القطب لن تستطيع أبدا إنجاز نفس الأداء الجراحي للآلةأحادية القطب، ومن هنا كان التقبل العالمي الأكبر للطريقة الأكثر في مخاطرها وهيالطريقة الأحادية.






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:58 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO منتديات
جميع الحقوق محفوظة لمجتمع المهندسين الطبيين العرب © 2019

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12